Bagaimana Hukum Memilih Pemimpin Karena Uang Bukan Agama

Bagaimana Hukum Memilih Pemimpin Karena Uang Bukan Agama


Pilihan kepala daerah secara langsung merupakan wujud nyata hidupnya sistem demokratis. Akan tetapi di samping itu juga semakin menyuburkan budaya politik uang, tidak hanya di kalangan para elit saja, tetapi juga masyarakat pemilihnya.

Di masyarakat ada kecenderungan bahwa mereka kalau tidak di beri uang dari pasangan calon tidak mau memilihnya. Ada suatu hadits sebagaimana berikut ini :

سنن البيهقي الكبري ج : 5 ص : 330
10577 عن ابي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ثلاثة لا يكلمهم الله ولا يزكيهم ولهم عذاب اليم رجل بايع سلعة بعد العصر فحلف له بالله لأخذها بكذا وكذا فصدقة فأخذها وهو ذلك ورجل بايع اماما لايبايع الا للدنيا فان اعطاه منها وفى وان لم يعطه منها لم يف له ورجل على فضل ماء بالفلاة فيمنعه من ابن السبيل رواه مسلم في الصحيح عن ابن ابي شيبه عن ابي معاوية. ورجل بايع اماما لايبايعه الا للدنيا فان اعطاه منها نصره وان لم يعطه سخط (رواية اخرى). رجل بايع اماما للدنيا فان اعطاه وفى وان منعه نكث (رواية اخرى).

Pertanyaan :
a. Apakah memilih karena uang seperti digambarkan di atas termasuk yang dimaksud dalam hadits:

ورجل بايع اماما لايبايعه الا للدنيا فان اعطاه منها وفى وان لم يعطه منها لم يف له.

b. Jika tidak, apa maksud sebenarnya dari hadits diatas ?

Jawaban:
a. Melihat substansi dari pilkada sama dengan baiat al-imam, yakni mengangkat seorang pemimpin untuk menegakkan kebenaran dst, maka masalah ini (memilih karena uang) termasuk dalam hadits tersebut.
b. Sudah terjawab dengan sendirinya.

Ibarat :
1. فيض القدير 3/435 الإمام محمد عبد الرؤف المناوي (دار الكتب العلمية بيروت)
(قال الخطابي) والأصل فى مبايعة الإمام أن يبايعه أن يعمل بالحق ويقيم الحدود ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فمن جعل مبايعته لما يعطاه دون ملاحظة المقصود فقد دخل في الوعيد (حم ق 4 عن أبي هريرة) اهـ
2. عمدة القاري شرح صحيح بخاري للإمام بدرالدين أبي محمد محمود بن أحمد العيني 12/279-280 (دار الكتب العلمية)
حدثنا موسى بن اسماعيل قال حدثنا عبد الواحد بن زياد عن الأعمش قال سمعت أبا صالح يقول سمعت أبا هريرة رض يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاثة لاينظر الله اليهم يوم القيامة ولايزكيهم ولهم عذاب اليم رجل كان له فضل ماء بالطريق فمنعه من إبن السبيل ورجل بايع إماما لايبايعه إلا للدنيا فإن أعطاه منها رضي وإن لم يعطه سخط –الى ان قال- وقوله "رجل"اي الثاني من الثلاثة رجل بايع إماما المراد هو الإمام الأعظم وهذا هكذا في رواية الكشميهني ، وفي رواية غيره بايع إمامه والمراد من المبايعة هنا هو المعاقدة عليه والمعاهدة فكان كل واحد منهما باع ماعنده من صاحبه وأعطاه خالصة نفسه وطاعته ودخيلة أمره.

Referensi Hasil keputusan Bahtsul Masail PWNU di PP. Sidogiri pada tanggal: 02-03 J. ULA 1426 / 09-10 JUNI 2005:
  1. Faidl al-qadir Syarh al-Jami’ al-Shaghir, 3/435 ta’lif al-Imam Muhammad Abdurrauf al-Manawi (cetakan darul kutub al-Ilmiah)
  2. Fath al-Bari, 13/216 (Kitab al-Ahkam) karya Imam al-Hafidz Ibnu Hajar al-Asqalani, cetakan dar al-Bayan Beirut
  3. Umdah al-Qari Syarh Sahih Bukhari, 12/279-280

Bagikan ke:

You Might Also Like: